لا تشاركوا ..قاطعوا ولا تشرعنوا الفساد !! فهد سيف العجمي

لا تشاركوا ..قاطعوا ولا تشرعنوا الفساد !! فهد سيف العجمي

لا تشاركوا ..قاطعوا ولا تشرعنوا الفساد !! فهد سيف العجمي

فهد سيف العجمي

قرأت مقال الأخ محمد الوشيحي في موقع سبر والذي يدعوا فية للمشاركة في الانتخابات القادمة ويسوق لدعوتة الكثير من الاسباب التي يراها كافية للنكوص عن المقاطعة !!

لا بد من أن أقول إبتداء من حق الأخ محمد الوشيحي ومن حق غيرة أن يتخذوا ما يشاؤون من مواقف ولا نملك إلا أن نحترم حقهم بذلك ..فهم أحرار فيما يرونة مناسبا لهم ولمجاميعهم أيضا !

حقيقة لا أرى أي مبرر للمشاركة في الانتخابات القادمة فلم يتحقق من الأسباب التي دعت للمقاطعة أي شئ !!

ولم تتراجع السلطة عن مرسوم الصوت الواحد ولم تقيم أي حوار وطني ولم تفرج عن السجناء والمعتقلين

ولم تقم بإرجاع الجناسي المسحوبة بل كل يوم تستباح كرامات الناس ويزج المغردين في السجون على تغريدات بسيطة لا تقدم ولا تؤخر !!

تاريخ الكويت السياسي يؤكد سوابق على منوال دعوة الأخ الوشيحي ففي

عام1971 خرق البعض المقاطعة بعد تزوير 1967 وشارك بالانتخابات وشرعن أفعال السلطة !!

وفي عام 1976 شارك البعض السلطة في حكوماتها بعد حل المجلس أيضا !!

وفي عام 1981 شارك البعض  في الانتخابات رغم تغيير السلطة للدوائر الانتخابية من 10 إلي 25 دائرة !!

وبعد حل مجلس 1985 في عام 1986 لم يتجرأوا على مواجهة السلطة إلا في دواوين الاثنين بعد 3 سنوات من الحل !! وكانت مواجهة خجولة ومتواضعة ولم تنتج شيئا على الأرض ولم تحرك شعرة في السلطة !!

جاء الغزو العراقي الأثم للكويت وطارت البلد في ساعات معدودات ولم تتجرأ المعارضة على محاسبة أحد في السلطة عن الغزو وكيف أستبيحت البلد في غضون ساعات معدودة !! بل تم تم تحويل لجنة التحقيق إلي لجنة تقصي للحقائق وراحت السالفة طقعة مصلوخ أجلكم الله !!!!!

بكل الأحوال لا يوجد عمل حزبي وسياسي حقيقي في الكويت بل هو عمل انتخابي مصلحي نفعي غايتة الفوز بالكرسي النيابي لتحقيق مصالح للعائلة أو الفئة أو القبيلة أو الطائفة وكلة تحت رعاية السلطة وبإشراف بعض أطرافها..فالسلطة هي من فصلت معارضتها على قياسها وهي من ترعاها

لم يفلت من السلطة طوال ال50 سنة الماضية إلا الحراك الشبابي الذي أنتج مسيرات كرامة وطن وتمكنت السلطة من خلال معارضتها المدجنة في قلب هذا الحراك من وأدة في مهدة ونجحت في ذلك بجدارة وإمتياز !!

ختاما لست وصيا على أحد لكنني سأحترم عقلي وضميري وسأستمر مقاطعا للأبد إلي أن تتحقق المطالب التي من أجلها تمت المقاطعة ومن يرغب بالمشاركة بالانتخابات هو حر في قناعتة ونتمنى لة (….) الوجة لشرعنتة فساد السلطة والله يبارك لسعيد بسعيده !!

اترك تعليقاً